مجلة المعرفة

 

 
 
الأخيرة
أنا والفشل
ثرثرة
نوته
نحو الذات
ميادين
دراسات
حاسوب
ترجمات
الملف
مقال
يونسكو
تقارير
الحصة الأولى
نفس
 
 

الأخيرة
التعليم.. مفتاح الرؤية 2030
بقلم :   محمد الدخيني   2016.05.18. 11 /8 /1437  

25 أبريل تاريخ سيطول الحديث عنه.. إنها رؤية طموحة وواعدة، ولا يمكن أن نتصور المستقبل إلا من خلالها، بل رفعت المعيارية إلى درجات سيكون القبول بأدنى منها مستحيلًا، لأنها وضعت النقاط على الحروف، وقالت ما كان الحديث عنه تدخلاً مزعجًا وتجاوزًا خطيرًا.

وفي المحصلة حين ننجح في صياغة رؤيتنا التعليمية المتناغمة مع برامج وسياسات التحول الوطني القادم.. فنحن نضع الخطوة الأولى نحو طريق طويل، يربط بيننا وبين الوصول إلى نهايته منظومة من البرامج والمشروعات الضخمة التي لم نتعرف عليها بعد.

سأتجاوز الرؤية ومشروع التحول والبرامج الأخرى إلى الحديث عن الإنسان، فهو من سيترجم تلك الرؤية، وبدون بناء الإنسان السعودي القادر على الوصول إلى تحقيق تلك الرؤية فلسنا سوى جامعين للأماني لا أكثر!! لأننا تعلمنا أنه ما حك جلدك مثل ظفرك.

وبالتالي فإن التعليم هو المفتاح للوصول إلى جيل مستوفٍ لمتطلبات المرحلة، ولا يزال ذلك النظام التعليمي المأمول بعيدًا، ونتائج الدراسة التي قدمتها هيئة تقويم التعليم تعكس ذلك، رغم الجهود المضنية للوصول إلى النموذج الأمثل إلا أننا لا زلنا ننتظر.

يقولون في التخطيط الاستراتيجي: إذا أردت التغيير فاطرح السؤال الصعب أولًا، وإذا وجدت الإجابة فستحل كل الأمور.. وهنا بعض الأسئلة لم أجد إجابة عليها رغم بساطتها، وربما تجدون:

• لماذا يتسابق الوافدون إلى تسجيل أبنائهم في المدارس العالمية رغم كلفتها العالية وينصرفون عن المدارس الحكومية المجانية التي نكافح لإثبات تميزها أو الأهلية؟

• ما الذي يجعل الأكاديميات والمدارس السعودية في الخارج أكثر تميزًا، وتتسابق إليها الجاليات، وتخرج طلابًا متميزين يفوقون الخريجين في المدارس الرئيسة داخل المملكة؟

• ما الذي يدفع المسؤولين في قطاعات التعليم على اختلافها لأن يكون أبناؤهم منتظمين في المدارس العالمية أو الأهلية الأكثر تميزًا، وليسوا في المدارس التي يشرفون عليها؟

• لماذا نحسن ونطور كل شيء إلا المسؤول يبقى، وربما كان هو المشكلة..؟

همسة..

إن دول العالم التي نهضت من كبوات وخلقت تحولات ضخمة جعلت أول اهتماماتها وضع المعلم المناسب في المكان المناسب.. لأن أهم ما يحتاج إليه الفرد بعد الرغيف التربية بمعناها الشامل.

 
 

الرئيسة|طباعة

 ارسل لصديق

  علق على الموضوع

 
 


تعليقات القراء
 
 

الرئيسة|أضف الموقع للمفضلة|اجعلنا الصفحة الرئيسية